الثلاثاء، 19 أغسطس، 2008

ترنحات نونية (4)

فراشة الإحباط


سـأعود الأن إلى اقرب ظل لشجرة مأمونة الأوراق، لم يبق لي بتلك الأرض متسع قد هاجرت سفني الموانيء نصفها غارق و نصفها أوشك على النجاة، لا يوجد فوق الأرض محارب مثاليا ً فقط يوجد محارب محترف أو فاشل أما أنا كلما غزوت أرضا ً أدخلها على حين غفلة من أهلها افتش عن أقرب الطرق إلى الرحيل عنها، لا أجيد اقتناص الغنائم لا أتقن السير بين حاراتها مفتونا ً بألوان البشرة المتباينة و أشكال الثياب المزركشة .. الحديثة ... البدائية
لا شيء يعنيني سوى الدخول إلى المدن أما البقاء فيها فلا أجيده ...

هناك تعليق واحد:

ENGINEERIZER يقول...

رائع يا شيرين..أكثر من رائع ما تكتبين
اول مرة أجد فيها كلام "أنثوي" -صادر عن بنت يعنى- بهذه الروعة ... انا على فكرة بكتب شعر وبعض الخواطر بس انا مش شاطر زيك كده بجد برافو عليكي واتمنى ان اقرالك دايما حاجات قوية كدة وتمنى اكتر انى اعرفك اكتر

أحمد بهاء الدين